logo

تكريم مؤسسة حسن عباس شربتلي لخدمة القران الكريم 1436 هـ

تكريم مؤسسة حسن عباس شربتلي لخدمة القران الكريم

جدة -  شبكة المحيط الاعلامية  - عبدالعزيز الانديجاني - 1434 هـ

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة مساء امس  حفل تكريم الفائزين بالجائزة العالمية السادسة في خدمة القرآن الكريم الذي أقامته الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم , وذلك بفندق هيلتون جدة.

وسلم سمو امير منطقة مكة المكرمة   مؤسسة حسن بن عباس شربتلي  هدية تذكارية  لدعمها اللامحدود  للهيئة العالمية  لتحفيظ القران الكريم  مما مكنها من أداء رسالتها في  تحقيق انبل خدمة هي خدمة كتاب الله

 واستلم من يد سمو الامير خالد الفيصل   سلطان التركي  هدية الهيئة لمؤسسة حسن بن عباس شربتلي لخدمة المجتمع نيابة عن الشيخ عبدالرحمن شربتلي

وعبر  سلطان التركي عن سعادته  وسعادة منسوبي  مؤسسة حسن عباس شربتلي الخيرية  باستلام هذا التقدير  وحضور احتفال رعاية خادم الحرمين الشريفين لهذا الحفل في ايام شهر رمضان المبارك

 ولفت الى انه لا توجد خدم اجل واشرف من خدمة كتاب الله والعمل على حفظه وتجويده .

وقد أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة بدئ بتلاوة آيات من القرآن الكريم , ثم ألقى الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبدالله بن علي بصفر كلمةً ثمّن فيها رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الذي قدم للأمة الكثير من الجهود المباركة من أبرزها أكبر توسعة للحرمين الشريفين عبر التاريخ وكذلك رعايته واهتمامه بخدمة كتاب الله العزيز وخدمة حفظته .

وبيّن الدكتور بصفر أن الجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم نبعت من الخطة الإستراتيجية للهيئة وتطوّرت متأسيةً بجائزة مكة للتميز التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة , لافتاً إلى أن الشخصيات والجهات الفائزة بهذه الجائزة تم اختيارها من لجنة دولية علمية انبثقت من الهيئة وفق ضوابط محددة .

عقب ذلك شاهد سمو الأمير خالد الفيصل والحضور فيلماً بعنوان " رسالة النور " يبرز إنجازات الهيئة وعنايتها بالقرآن الكريم والمسابقات والدورات التأهيلية والمنح الدراسية لحفظة كتاب الله .

عقب ذلك أُعلِن عن شخصية العام لخدمة القرآن الكريم لعام 1434هـ , وفاز بها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين , حيث قام سمو الأمير خالد الفيصل بتسليم الجائزة لسفير مملكة البحرين لدى المملكة الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة .

كما قام سموه بتكريم الفائزين بالجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم لعام 1434هـ .

بعد ذلك ألقيت كلمة الفائزين بالجائزة ألقاها نيابة عنهم وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد لقطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية بدولة الكويت عبدالله بن مهدي البراك أشار فيها إلى أنه المملكة العربية السعودية ومنذ انطلاقة عصر النهضة الحديثة شهدت جهود رعاية القرآن الكريم في مختلف أرجائها نقلةً نوعيةً وحضاريةً مميزة شملت كافة المجالات ووفق الله تعالى أولي الأمر للقيام على كتاب الله تعالى نشراً له وحفظاً وصوناً له وعملاً بما جاء فيه وتوارثت أجيال هذا البلد الطيب تلك الجهود الطيبة المباركة.

بعدها استمع سمو الأمير خالد الفيصل والحضور إلى نماذج لتلاوات قرآنية من بعض الطلاب والطالبات من صغار حفظة كتاب الله .

ثم ألقى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي كلمةً أكّد خلالها أن رعاية خادم الحرمين الشريفين لجائزة الهيئة العالمية تعطي رابطة العالم الإسلامي والهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم دعماً قوياً لمواصلة جهودهما في خدمة العمل الإسلامي والقرآن الكريم في مختلف أنحاء العالم .

ودعا الله تعالى أن يُمتِّع خادم الحرمين الشريفين بالصحة والعافية ويبارك في جهوده وجهود سمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني في رعاية وتكريم حفظة كتاب الله الكريم .

وأوضح الدكتور التركي أن الجميع يدرك جهود المملكة في خدمة كتاب الله وتعليمه ونشره على أبناء الأمة الإسلامية كافة منذ قيام هذه الدولة المباركة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

إثر ذلك كرّم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل الفائزين من صغار حفظة كتاب الله , والداعمين , ورعاة الحفل .

كما تسلّم سموه هديةً لخادم الحرمين الشريفين مقدمةً من الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي .